U3F1ZWV6ZTE3NzM4MjM4NTU3X0FjdGl2YXRpb24yMDA5NDk3NzE0MDg=

تأثير أدوات غسيل الأموال على التنمية الاقتصادية

تأثير غسل الأموال على التنمية الاقتصادية

ماذا نعني بغسيل الأموال أو مايصطلح به تبييض الأموال؟

غسيل الأموال "Money laundering" أو ما يُطلقُ عليه مُسمّى تبييض الأموال هو إضافة الصفة القانونية والشرعية للمال الذي تم الحصول عليه بطريقة غير قانونية إلى أموالٍ نظيفةٍ وقابلة للتّداول في النّشاطات العامّة (1). ويُعرفُ أيضاً بأنّهُ طريقةٌ تُستخدَمُ لإخفاءِ وتغطية المصادر التي يتمُّ من خلالها كسب الأموال؛ من خلال استخدام وسائلَ استثمارٍ غير مشروعة، ومن ثم تُستثمرُ أرباحها في نشاطاتٍ مشروعةٍ وقانونيّة.

الهدف الأكبر من الأعمال الإجرامية هو تحقيق ربح للفرد أو المجموعة التي تقوم بهذا الفعل. تبييض الأموال هو معالجة هذه العائدات الإجرامية لإخفاء أصلها غير المشروع. هذه العملية ذات أهمية حاسمة، لأنها تمكن المجرم من التمتع بهذه الأرباح دون تعريض مصدرها للخطر.

كيف يتم ارتكاب جريمة غسيل الأموال؟

الجرائم المالية لها خصائص مماثلة على الصعيد العالمي. هناك عنصرين رئيسيين في الجريمة:


  • الفعل الضروري لتبييض المال، أي توفير الخدمات المالية. مثل: المُؤسّسات الماليّة العالميّة، والبنوك التي تقبل التحويلات والإيداعات الماليّة للأموال المُحصَّلة من أساس إجراميّ؛ وذلك لتوفير الحماية الكاملة لهذه الأموال.
  • الدرجة المطلوبة من السرية أو الاشتباه (سواء شخصي أو موضوعي) المتعلقة بمصدر الأموال أو سلوك العميل. مثل: تجارة السّلاح والمُخدّرات، والسّرقات داخل العديد من مجالات الأعمال الاستثماريّة والاقتصاديّة ونشاطاتها محليّاً ودوليّاً؛ ممّا يُساهم في حصول المال على صفةٍ قانونيّةٍ ومشروعةٍ، ويُساعده على التخلّص من مصدره المُلوّث.
يتم ارتكاب الفعل الإجرامي في الحالات التي يكون فيها الشخص مشتركًا في ترتيب لصفقة ما (أي عن طريق تقديم خدمة أو منتج) ويتضمن ذلك ترتيب عائدات الجريمة. تشمل هذه الترتيبات مجموعة واسعة من العلاقات التجارية، مثل إدارة الأعمال المصرفية والائتمانية والاستثمارية.

تعتمد الدرجة المطلوبة من السرية أو الاشتباه على الجريمة المحددة. عندما يكون الشخص الذي يقدم الصفقة أو الخدمة أو المنتج يعرف أو لديه أسباب معقولة للاشتباه في أن الممتلكات المتضمنة في الصفقة تمثل عائدات الجريمة. في بعض الحالات، قد يتم ارتكاب الجريمة أيضًا عندما يكون الشخص على علم أو يشتبه في أن الطرف الثاني الذي يتعامل معه قد شارك في سلوك إجرامي.

هل كل الجرائم قادرة على التنبؤ بتبييض الأموال؟

تُعرّف الاختصاصات القضائية المختلفة الجريمة التي تتنبأ بجريمة غسيل الأموال بطرق مختلفة. عمومًا، يمكن تلخيص الاختلافات بين التعاريف على النحو التالي:


الاختلافات في درجة خطورة الجريمة التي تعتبر كافية للتنبؤ بجريمة غسيل الأموال. على سبيل المثال، في بعض الولايات القضائية، يتم تعريفها على أنها أي جريمة قد يعاقب عليها بالسجن لمدة سنة أو أكثر. في ولايات قضائية أخرى، قد تكون العقوبة اللازمة هي السجن لمدة ثلاث أو خمس سنوات.

الاختلافات في اشتراط الاعتراف بالجريمة، في كل من البلد الذي وقعت فيه وقوانين الولاية القضائية، التي يحدث فيها نشاط تبييض المال. أو مجرد اشتراط اعتبار سلوك الجريمة في البلد الذي يجري فيه غسيل ​​الأموال؛ يحدث النشاط بغض النظر عن كيفية التعامل مع هذا السلوك في البلد الذي حدث فيه.

في الممارسة العملية، فإن جميع الجرائم الخطيرة، بما في ذلك الاتجار بالمخدرات، الإرهاب، الاحتيال، السرقة، الدعارة والمقامرة غير القانونية والاتجار بالأسلحة والرشوة والفساد، قادرة على التنبؤ بجرائم غسيل الأموال في معظم الولايات القضائية.

هل يمكن للجرائم المالية، مثل التهرب الضريبي، أن تتسبب في غسيل الأموال؟

تعتمد الإجابة على تعريف الجريمة الوارد في تشريع غسيل الأموال في ولاية قضائية معينة.

يتم التعامل مع التهرب الضريبي والمخالفات المالية الأخرى كجرائم تبييض الأموال أصلية في معظم الولايات القضائية الأكثر فعالية في العالم.

لماذا غسيل الأموال غير قانوني؟

الهدف من تجريم غسيل الأموال هو جني الأرباح من الجريمة. الأساس المنطقي لإنشاء الجريمة هو أنه من الخطأ للأفراد والمنظمات أن تساعد المجرمين على الاستفادة من عائدات نشاطهم الإجرامي أو تسهيل ارتكاب مثل هذه الجرائم من خلال توفير الخدمات المالية لهم.

كيف يتم غسيل الأموال؟

تأثير غسل الأموال على التنمية الاقتصادية

بشكل عام، يتم غسل الأموال عندما يتعامل شخص أو شركة تجارية بأي طريقة مع شخص آخر يستفيد من الجريمة. يمكن أن يحدث في عدد لا يحصى من الطرق المتنوعة (2).

تقليديا تم وصف تبييض الأموال بأنه عملية تتم في ثلاث مراحل متميزة:

الإيداع: هي المرحلةُ الأولى من مراحل غسيل الأموال، والذي يعتمدُ من خلالها المُجرمون في التخلّص من أموالهم عن طريق تحويلها لودائعَ مصرفيّةٍ في البنوك والمُؤسّسات الماليّة الاستثماريّة، ممّا يُساهمُ في استبدالها بأموالٍ نظيفة وقانونيّة.

التّجميع: هو الأسلوبُ الذي يعتمدُ عليه مجرمو غسيل الأموال في جمعها ضمن مجموعةٍ من المشروعات والاستثمارات الماليّة التي تضمنُ لهم تغطيةً كافية للعمليّات غير القانونيّة التي يقومون بها؛ إذ يُساعدُ التّجميع في توفيرِ التّمويه لعمليّات تبييض الأموال. 

الدّمج: المرحلةُ الأخيرة من مراحل غسيل الأموال، ومن خلالِهِا يتمُّ خلطُ الأموال غير الشرعيّة مع الأموال الشرعيّة، وهكذا تختلطُ الأموال معاً، ويصعبُ التعرّف عليها

كم من الأموال يتم غسلها في السنة؟

كم من الأموال يتم غسلها في السنة

يعتبر غسيل الأموال بطبيعته نشاطًا غير قانوني يقوم به مجرمون ويحدث خارج النطاق الطبيعي للإحصاءات الاقتصادية والمالية. إلى جانب بعض الجوانب الأخرى للنشاط الاقتصادي السري، تم وضع تقديرات تقريبية لإعطاء بعض الإحساس بحجم المشكلة.

أجرى مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة (UNODC) دراسة لتحديد حجم الأموال غير المشروعة الناتجة عن الاتجار بالمخدرات والجرائم المنظمة للتحقيق في مدى غسيل هذه الأموال. يقدر التقرير أنه في عام 2009 ، بلغت العائدات الجنائية 3.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، مع 2.7٪ أي مايعادل 1.6 تريليون دولار أمريكي تم غسلها (3).

وهذا يندرج ضمن التقدير المقتبس على نطاق واسع من قبل صندوق النقد الدولي، الذي صرح في عام 1998 بأن الحجم الكلي لغسيل الأموال في العالم يمكن أن يكون في مكان ما بين اثنين وخمسة في المئة من الناتج المحلي الإجمالي في العالم. باستخدام إحصائيات عام1998 ، تشير هذه النسب المئوية إلى أن تبييض الأموال يتراوح بين 590 مليار دولار و 1.5 تريليون دولار أمريكي. في ذلك الوقت، كان الرقم الأدنى مكافئًا تقريبًا لقيمة الناتج الإجمالي للاقتصاد بحجم إسبانيا.

ومع ذلك، ينبغي التعامل مع التقديرات المذكورة أعلاه بحذر. الغرض منها هو إعطاء تقدير لحجم غسيل الأموال. نظرًا للطبيعة غير القانونية للمعاملات، لا تتوفر إحصاءات دقيقة، وبالتالي يتعذر تقديم تقدير نهائي لمبلغ الأموال التي يتم غسلها عالميًا كل عام. لذلك، لا ينشر فريق العمل المالي أي أرقام في هذا الصدد.

أين يحدث تبييض الأموال؟

نظرًا لأن غسيل الأموال هو نتيجة لجريمة تحقيق الربح السريع تقريبًا، فقد يحدث هذا في أي مكان في العالم. عمومًا، يميل المجرمون إلى البحث عن البلدان أو القطاعات التي يوجد فيها خطر منخفض للكشف بسبب برامج مكافحة تبييض الأموال الضعيفة أو غير الفعالة. لأن الهدف منه هو إعادة الأموال غير القانونية إلى الشخص الذي أنشأها، عادة ما يفضل المجرمون نقل الأموال عبر أنظمة مالية مستقرة.

يمكن أيضًا أن يتركز نشاط غسيل الأموال جغرافيًا وفقًا للمرحلة التي وصلت إليها الأموال التي تم غسلها. في مرحلة الإيداع، على سبيل المثال، تتم معالجة الأموال عادة بالقرب من نشاط مزيف؛ في كثير من الأحيان، ولكن ليس في كل حالة، في البلد الذي تنشأ فيه الأموال.

مع مرحلة التّجميع، قد يختار الغسل مركزًا ماليًا خارجيًا أو مركزًا تجاريًا كبيرًا أو مركزًا مصرفيًا عالميًا - أي موقع يوفر بنية مالية أو تجارية مناسبة. في هذه المرحلة، يجوز للأموال المغسولة أيضًا نقل حسابات مصرفية فقط في مواقع مختلفة حيث يمكن القيام بذلك دون ترك آثار مصدرها أو وجهتها النهائية.

أخيرًا، في مرحلة الدّمج، قد يختار المجرمون استثمار الأموال المغسولة في مواقع أخرى ثابتة إذا تم إنشاؤها في اقتصادات أو مواقع غير مستقرة توفر فرصًا محدودة للاستثمار.

كيف يؤثر غسيل الأموال على الأعمال؟

تعتمد نزاهة سوق الخدمات المصرفية والمالية إلى حد كبير على تصور أنها تعمل في إطار معايير قانونية ومهنية وأخلاقية عالية. سمعة النزاهة هي واحدة من أكثر الأصول قيمة للمؤسسة المالية.

إذا كان من الممكن معالجة الأموال من النشاط الإجرامي بسهولة من خلال مؤسسة معينة - إما بسبب رشا موظفيها أو مديريها أو لأن المؤسسة تغض الطرف عن الطبيعة الإجرامية لهذه الأموال - يمكن جذب المؤسسة إلى التواطؤ النشط مع المجرمين و تصبح جزءا من الشبكة الإجرامية نفسها. سيكون للدليل على مثل هذا التواطؤ تأثير ضار على مواقف الوسطاء الماليين الآخرين والسلطات التنظيمية ، وكذلك العملاء العاديين.

فيما يتعلق بالآثار السلبية المحتملة للاقتصاد الكلي لتبييض الأموال دون رادع، يمكن للمرء أن يستشهد بتغيرات لا يمكن تفسيرها في الطلب على النقود ، ومخاطر تحذيرية على سلامة البنوك ، وتأثيرات التلوث على المعاملات المالية القانونية ، وزيادة تقلب تدفقات رأس المال الدولية وأسعار الصرف بسبب الحدود غير المتوقعة نقل الأصول. أيضًا ، لأنها تكافئ الفساد والجريمة ، فإن الإغراق الناجح للأموال يلحق الضرر بسلامة المجتمع بأكمله ويقوض الديمقراطية وسيادة القانون.

ما تأثير غسيل الأموال على التنمية الاقتصادية؟

تأثير غسل الأموال على التنمية الاقتصادية

يبحث المجرمون باستمرار عن طرق جديدة لغسل أموالهم. الاقتصادات ذات المراكز المالية المتنامية أو النامية، ولكن الضوابط غير الكافية معرضة بشكل خاص لأن دول المركز المالي القائمة تطبق أنظمة شاملة لمكافحة غسيل الأموال.

سيتم استغلال الاختلافات بين النظم الوطنية لمكافحة غسيل الأموال من قبل المجرمين، الذين يميلون إلى نقل شبكاتهم إلى البلدان والأنظمة المالية ذات التدابير المضادة الضعيفة أو غير الفعالة (4).

قد يجادل البعض بأن الاقتصادات النامية لا يمكنها أن تكون انتقائية للغاية بشأن مصادر رأس المال التي تجتذبها. لكن تأجيل العمل أمر خطير. كلما تم تأجيلها ، يمكن أن تصبح الجريمة المنظمة الأكثر رسوخًا.

كما هو الحال مع السلامة التالفة لمؤسسة مالية فردية، هناك تأثير مخفف على الاستثمار الأجنبي المباشر عندما يُنظر إلى القطاعات التجارية والمالية للبلد على أنها خاضعة لسيطرة الجريمة المنظمة وتأثيرها. لذلك فإن مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب جزء من تهيئة بيئة ملائمة للأعمال التجارية وهي شرط أساسي لتحقيق تنمية اقتصادية دائمة.

ما هي علاقة غسيل الأموال مع المجتمع ككل؟


إن التكاليف الاجتماعية والسياسية المحتملة لغسيل الأموال، إذا تركت دون رقابة أو تم التعامل معها بطريقة غير فعالة، فهي تكاليف خطيرة. يمكن أن تتسلل الجريمة المنظمة إلى المؤسسات المالية، أو السيطرة على قطاعات كبيرة من الاقتصاد من خلال الاستثمار، أو تقديم رشاوى للمسؤولين الحكوميين وفي الواقع للحكومات.

يمكن أن يضعف التأثير الاقتصادي والسياسي للمنظمات الإجرامية النسيج الاجتماعي والمعايير الأخلاقية الجماعية وفي نهاية المطاف المؤسسات الديمقراطية في المجتمع. في البلدان التي تنتقل إلى الأنظمة الديمقراطية، يمكن لهذا التأثير الإجرامي أن يقوض الانتقال. والأهم من ذلك كله، أن تبييض الأموال يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالنشاط الإجرامي الأساسي.

كيف تساعد مكافحة غسيل الأموال في مكافحة الجريمة؟


غسيل الأموال تهديد لحسن سير النظام المالي؛ ومع ذلك، يمكن أن يكون أيضًا كعب أخيل للنشاط الإجرامي.

في التحقيقات المتعلقة بإنفاذ القانون في النشاط الإجرامي المنظم ، غالبًا ما تكون الروابط التي تتم من خلال سجلات المعاملات المالية هي التي تسمح بتحديد موقع الأصول الخفية وتثبت هوية المجرمين والمنظمة الإجرامية المسؤولة.

عندما تستمد الأموال الإجرامية من السرقة أو الابتزاز أو الاختلاس أو الاحتيال، فإن التحقيق في الجريمة هو في كثير من الأحيان الطريقة الوحيدة لتحديد مكان الأموال المسروقة واستعادتها للضحايا.

ولكن الأهم من ذلك هو أن استهداف جانب تبييض الأموال في النشاط الإجرامي وحرمان المجرم من مكاسبه غير المشروعة يعني ضربه في مكان ضعيف. بدون ربح قابل للاستخدام ، لن يستمر النشاط الإجرامي.

ماذا يجب أن تفعل الحكومات الفردية حيال ذلك؟

يمكن فعل الكثير لمكافحة غسيل الأموال، وفي الواقع، أنشأت العديد من الحكومات بالفعل أنظمة شاملة لمكافحة هذه الظاهرة. تهدف هذه الأنظمة إلى زيادة الوعي بهذه الظاهرة - داخل الحكومة وقطاع الأعمال الخاص - ومن ثم توفير الأدوات القانونية أو التنظيمية اللازمة للسلطات المكلفة بمكافحة المشكلة.

بعض هذه الأدوات تشمل جعل تبييض الأموال جريمة؛ إعطاء وكالات التحقيق سلطة تتبع الأصول المستمدة من الناحية الإجرامية والاستيلاء عليها ومصادرتها في نهاية المطاف؛ وبناء الإطار اللازم للسماح للوكالات المعنية بتبادل المعلومات فيما بينها ومع النظراء في البلدان الأخرى (5).

من الأهمية بمكان أن تدرج الحكومات جميع الأصوات ذات الصلة في تطوير برنامج وطني لمكافحة غسيل الأموال. يجب عليها، على سبيل المثال، أن تجمع سلطات إنفاذ القانون والسلطات التنظيمية المالية مع القطاع الخاص لتمكين المؤسسات المالية من لعب دور في التعامل مع المشكلة. وهذا يعني، من بين أمور أخرى، إشراك السلطات المعنية في إنشاء أنظمة الإبلاغ عن المعاملات المالية، وتحديد هوية العميل، ومعايير حفظ السجلات ووسيلة للتحقق من الامتثال.

هل ينبغي أن تظل الحكومات التي تتخذ تدابير قائمة موضع قلق؟


أظهر المجرمون أنفسهم عبر الزمن ليكونوا مبدعين للغاية في إنشاء مخططات جديدة للتحايل على التدابير المضادة لحكومة معينة. يجب أن يكون النظام الوطني مرنًا بدرجة كافية حتى يتمكن من اكتشاف مخططات جديدة لغسيل الأموال والرد عليها.

غالبًا ما تجبر تدابير مكافحة غسيل الأموال المجرمين على الانتقال إلى أجزاء من الاقتصاد باتخاذ تدابير ضعيفة أو غير فعالة للتعامل مع المشكلة. مرة أخرى، يجب أن يكون النظام الوطني مرنًا بدرجة كافية حتى يكون قادرًا على توسيع نطاق التدابير المضادة لتشمل مجالات جديدة من الاقتصاد. أخيرًا، يتعين على الحكومات الوطنية العمل مع جهات قضائية أخرى لضمان عدم تمكن المجرمين من مواصلة العمل بمجرد الانتقال إلى مكان آخر يتم فيه التسامح معهم.

ماذا عن المبادرات متعددة الأطراف؟


تحتوي مخططات غسيل الأموال على نطاق واسع على عناصر عابرة للحدود. بما أنها تمثل مشكلة دولية، فإن التعاون الدولي يعد ضرورة حاسمة في الحرب ضده. وقد تم وضع عدد من المبادرات للتعامل مع المشكلة على المستوى الدولي.

اتخذت المنظمات الدولية، مثل الأمم المتحدة أو بنك التسويات الدولية، بعض الخطوات الأولية في نهاية الثمانينات لمعالجة المشكلة. بعد إنشاء FATF في عام 1989. وهي هيئة حكومية دولية تتولى مهمة دراسة التقنيات واتجاهات وتطوير السياسات المتعلقة بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب دولياً، وضعت التجمعات الإقليمية - الاتحاد الأوروبي، ومجلس أوروبا، ومنظمة الدول الأمريكية، على سبيل المثال لا الحصر - معايير مكافحة تبييض الأموال لبلدانها الأعضاء. وركزت مجموعة العمل المالي FATF على إصدار توصيات في الأعوام 1996 و2003 و2012 لتواكب التطورات التي تنشأ بفعل التهديدات الناتجة عن تبييض الأموال. أنشأت منطقة البحر الكاريبي وآسيا وأوروبا وجنوب أفريقيا منظمات إقليمية شبيهة بفرق العمل المعنية بمكافحة غسيل الأموال، ومن المزمع إنشاء تجمعات مماثلة في غرب إفريقيا وأمريكا اللاتينية في السنوات المقبلة.

بمن يمكنني الاتصال إذا اشتبهت في قضية غسيل أموال؟

لاتصال إذا اشتبهت في قضية غسيل أموال

FATF هي هيئة صنع السياسات، وليس لديها سلطة التحقيق في الشركة والأشخاص المتورطين في الجرائم المالية، يحتاج الأفراد إلى الإتصال بسلطات التحقيق المحلية الموجودة في بلدهم.

ويجدر بنا في نهاية هذا المقال الخروج بجملة من التوصيات : 

  1. متابعة المزادات والمناقصات وعقود التوريد، خاصة الجديد الذي يدخل إليها أطراف محلية ودولية جديدة، والاستعلام عليها.
  2. معاقبة السياسيين الذين يتم ضبطهم متلبسين بمساعدة عصابات الجريمة المنظمة بصفة عامة وجريمة تبييض الأموال بصفة خاصة.
  3. اشتراك وتعاون أجهزة الأمن والضبط وملاحقة المجرمين.
  4. إيجاد تحالفات مع أجهزة المخابرات العالمية في مجال مكافحة تبييض الأموال.
  5. إيجاد تعاون علمي تنوعي إعلامي مع مؤسسات ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والمحلية لمحاربة جريمة غسيل الأموال.
  6. إيجاد عقوبات صارمة وشديدة في النظم القانونية.
  7. يعد سقوط جريمة غسيل الأموال بالتقادم أو الوفاة وملاحقة الورثة بالتعويض عن الضرر.
  8. سد المنافذ التي ينفذ إليها المجرمون، و يمارسون إجرامهم في هذا المجال.
  9. مراقبة العاملين في الجهاز الإداري وبصفة خاصة من يمكن أن يساعد على إتمام جريمة غسيل الأموال.
  10. متابعة معاملات :البورصة داخل الوطن وخارجه، تحويلات البنوك إلى الخارج، وما يحمله الأفراد من نقود إلى الخارج بوسائل الدفع الإلكتروني.

خلاصة

تشكل الأموال عصب الاقتصاد الوطني والدولي، وعماد الحياة المعاصرة، ويعتبر سلامته عامل أساسي في استقرار الحياة السياسية والاجتماعية، حيث أصبح هاجس الربح سائدا بغض النظر عن مصدره أو مشروعية أنشطته. مما أدى إلى تبني طرق غير شرعية تسعى لتغيير صفة هذه الأموال، لتظهر كما لو نشأت أصلا من مصدر مشروع.

تأثير أدوات غسيل الأموال على التنمية الاقتصادية

المراجع

1-Money Laundering”, investopedia, Retrieved 06-25-2019. Edited.
2- سمير شعبان، "جريمة تبييض الأموال، مفهومها ومخاطرها، والآليات المصرفية لمكافحتها"، جامعة يحي فارس بالمدية، اطّلع عليه بتاريخ 18-11-2016. بتصرّف.
3-Money Laundering”, FATF, Retrieved 02-01-2001. Edited.
4- أحمد سلمان، ولهيب ميخا (2007)، "الانعكاسات المترتبة على ظاهرة غسيل الأموال"، مجلة الإدارة والاقتصاد، العدد السابع والستون، صفحة: 223-224. بتصرّف.
5-Combating Money Laundering and Other Forms of Illicit Finance”, FBI, Retrieved .2018-29-11 Edited.
الاسمبريد إلكترونيرسالة